الجمعة، 8 فبراير، 2008

الا حرية الكلمة يا عبيّد الفساد..!



عبدالله المحيلبي .. وزير البلدية السابق .. و ابو بعارين الفساد ..
يحاول ..او يتوهم .. او يمكن يحلم .. ان بأمكانه الحجْر على انفاسنا و حروفنا ..
بقانونه التعيس بمراقبة الانترنت ..



عبيّد..
قولي ياعبيّد من داس على شارِبك..
(شارِبك)
بالرشوة والبيزات دسموا لك شارِبك ..
(شارِبك)
للتاريخ احنا شهود والذل اهوا اللي شاربك ..

*تم تعديل اسم وزير الموصلات (الحمدلله اني اتذكر اسم وزارته على اقل تقدير..! فالتشكيلات و التغيرات الحكومية الشبه يوميه!
.. حرقت احد فيوزات الذاكرة ..! ) و btw عبيّد راكبة اكثر من جابر
شكرا للعزيز شقران للتذكير.

الأربعاء، 6 فبراير، 2008

القبيلة ..للخلف در!



تحديث في الأسفل..











ندخل العام الثامن بعد للألفية الثالثة ولا تزال المناطق الخارجية تعاني من كثير من الامراض المزمنة كالأنتخابات الفرعية و شراء الأصوات.... و تحمل على كتفها أرث قبلي ثقيل عرف سماسرة الفساد كيف يجيروة لصالحهم تارة بالتجنيس وتارة اخرى بغض الطرف عن الانتخابات الفرعية المجرمة قانونً.

فكل المؤشرات هنا تدل الى ردة ديمقراطية .. يقف خلفها تحالف بين طُلاب السلطة و بعض المرتزقة المتلحفين برداء القبيلة ..

ما تسمعه هو سرد مستمر لأسطوانة مملة تتحدث عن.. مصلحه القبيلة و دور القبيلة و انتخابات القبيلة ..الخ!

وكأن القبيلة هي دولة داخل دولة ؟!
وكأن ابناء القبيلة ليسوا جزء من الشعب يتعرضون لما يتعرض له من مهازل و ظلم و فساد مستشري بكل شبر من الدولة!
وحجتهم بتسيس وجود القبيلة .. هو ان القبيلة ليست اقل حال من الاحزاب الموجودة التي تقوم على اساس فكري ..!
ومثل ما هناك انتخابات فرعية في كل حزب لأختيار مرشحينه .. لهم كقبيلة الحرية بأختيار من يمثلهم ..!
و اغفلوا في لحظة من الزمن ان الانتماء لأي حزب كان .. يبنى على اقتناع و ايمان بفكرة و مبادئه..
وليس له دور بالأنتماء البيولوجي البحت! فأنت ابن هذه القبيلة و ليست لك ارادة او اقتناع بذلك ..! لأن القدر و ارادة الخالق هو من جعلك كذلك ..!


والدخول لهذا الموضوع كمن يضع يده بعش الدبابير .. فالأنتماء القبلي هنا وصل ذروته و اي محاولة للوقوف بوجهه فمصيرها -في ابسط الاحوال- الى الأقتلاع من الوسط الإجتماعي.!


مايجري الأن في اروقة دواوين مناطقنا الخارجية هو دعوة للكفر ونبذ كل التجمعات السياسية المنظمة ذات البرامج الأنتخابية التي تراعي مصالح الشعب بشكل عام ..!
و اعادة التكتل القلبي بشكل مكثف يضمن وصول صوت ومصلحة ابناء القبيلة و تخليص جميع معاملاتهم من مخالفات المرور الى التوسط لتعيين ابناء العم في الحكومة .!


ما يحث هو حملة مدروسة و ممولة بسخاء بالمال الفاسد من قبل من خسروا معركة الاصلاح السابقة !

فمن يفسر قيام اشخاص - لا يملكون الا بيت حكومة و ثيابهم- بتكفل بمصاريف ملتقيات قبلية من اعلانات مدفوعه و أجار للخيام و تذاكر سفر لجلب عشرات من شيوخ القبائل –متوسط ثلاثين شخص- و اسكانهم في فنادق خمس نجوم... وتأجير رنج روفر 2008 مع السائق و ثلاث فداويه لخدمة كل شيخ ..!!!

هذا مثال بسيط رأيته بعيني ... وماخفى كان اعظم !


فالواضح ان ارباب الفساد.. يقفون خلفها ماديا من حيث تمويل الملتقيات (المثال اعلاه) .. ومعنويا برعايتها بحضورهم و غض النظر عن تجاوزاتها (اطلاق النار بأحد المهرجانات بحضور و تنظيم قيادات الداخلية) ..


فحملة التجهيل التي تطال ابناء المناطق الخارجية و محاولات اثارة ولاءات قديمة ..هي احد اسلحة تيار الفساد اليوم ..

ولأجلة يبذلون الغالي و النفيس ..!


و المطلوب من مثقفين المناطق الخارجية وقفة شجاعه للتصدي لمثل هذة النعرات و اعادة تقييم دور القبيلة بالمجتمع ..
وعليهم ليس فقط الاكتفاء بنفض عش الدبابير ...بل دس اصابعهم العشر بعين كل –صاحب سلطة - فاسد و قبلي مرتزق.. اراد ان يمتطي ظهر القبيلة للوصول الى مسعاه .

فالقبيلة كيان اجتماعي و تاريخ مشرف لا يجب ان نلوث تاريخها يوما بمصالح أنية .


*************************************************************


التحالف صمت دهرا و نطق كفرا


طرح موضوع الاختلاط و بهذا الوقت يثير علامات الاستفهام؟

يعني انا اتفق تمامً ببطلان قانون منع الاختلاط سيء الذكر .. ولا ازايد في ذلك ..!
لكن ما هو الداعي لمثل هذا المقترح بالوقت الحالي؟؟
وهل بتحقيق هذا المطلب سوف تختفي جميع مشاكلنا؟
وهل نحن بحاجة الأن (وضع خط تحت الأن) لمثل هذه المطالبات في وقت ينهش الفساد البلد من كل جانب و تسفك العدالة الاجتماعية و تستبيح حرياتنا على اذنك يا تاجر !؟
هل اختزلتم يا سادة همومنا و مشاكلنا كلها في فصل الطلبة في الصفوف؟؟
وكأن مشاكل المواطن الكويتي انحلت من اسكان و صحه و تربية و غلاء و فساد اداري ..الخ .. ولم يبقى له هم سوى تعليم ابنه او ابنته تعليم مشترك..!
ما يفعلة التحالف الأن هي محاولة لأحراج بعض الاعضاء المنافسين لهم بدوائرهم في التصويت على القانون في محاولة لحرق كروتهم في الانتخابات القادمة ..والله اعلم
اما الانعزال عن العالم الخارجي و اختزال قضايانا ب فصل الاختلاط فيذكرني عندما عزلنا نفسنا لمدة 17 عام و اهملنا كل قضايا الاصلاح و التنمية و رفاهيه الشعب من اجل الدفاع عن قضية الناقلات و بالأخير طلع المتهم الخامس(سابقا) برأة .. و طلعنا فشوش !